قراءة في طلعة الكزره

كنت قد نشرت بعضا من أدب الشاعر العظيم المختار السالم ولد اذويب.ويهمني اليوم أن أقدم قراءة في طلعته الشهيرة التي تناول فيها جانبا من حياة الناس في الكزره.

في هذا النص القصير يصف لنا الشاعر حال المناوشات التي تجري بين “الكازرين”وقوات الحرس.

ولدقة عبارته وجزالتها،يختصر المسألة في مشهد غريب؛فالمواطن الضعيف،لا يكاد يستقيم واقفا،ثم يعاود الكرة(=يوكف وطيح)،فيما “الكرد”،وهم الحرس المكلفون بالأمن،يطوون الخيام،ويزيلون كل علامة على إحياء الأرض.

ولا يخلو المشهد من راكب لحمار،تتراقص فوق رأسه الأعمدة.وقد فضل الشاعر لفظ”تتكار”الذي يحيل إلى العنف،حتى يدرك المتلقي هول المشهد،وخطورة اللحظة.

ثم يشتد الخطب،فهنا حفار يزيد الطرق انسدادا،ويبدأ الناس في الازدحام،حتى يكون بعضهم منطرحا على الآخر.وانظر إلى جلالة اللغة وبلاغة الوصف:”ذوك افبيت أهاذ فنبار*أذوك اعل لخرين اندزو”

يخيل إلى الشاعر المجيد أن أجواء الكزرة تذكر بساحة حرب،فلا تسمع إلا دويا وأزيزا تخلفه أصوات نجار منهمك في معالجة بعض الأخشاب.وهذا ما وفق في وصفه الشاعر قائلا:واجلف فلبرك يُحَزُّ.

ومن هذا الوصف،ترى المخيم وقد عمه الخراب،حيث يهرب الكازرون خوفا من الحرس،فلا ترى إلا أعرشة تهتز من شدة الرياح.أما أصحابها فهم على قلق لا ينقطع،فحين يستريحون قليلا،يباغتهم الحرس متلبسين بالجرم.

و في ختام قصته الشعرية يتألق شاعرنا الكبير في وصف المشهد العام لحياة الكازر،حين يستخدم عبارة “الناس انحزو”،وهي ذات شحنة بلاغية،لا تخفي على العارفين بمدلولات اللهجة الحسانية.إذ قد يستخدم هذا اللفظ للدلالة على وقوع الإنسان في ورطة.غير أنه هنا يلمح إلى شيء بعيد وهو الفتنة.

أحمد حمود أواه

ouldewahe@gmail.com

من روائع الأدب الشعبي

من أدبيات العيد:

فَطْرِكْ يَامْـرَيَّـمْ كِـيـفْ أَفْطَـارْ @@ امْــنَــــاتْ الْـجَــلَالَه لِـكْـــبَـــــــارْ@
اخْـلَـطْـتِـي لِـحْمَـــارْ ؤُلِـخْـظَــارْ @@ وِالْـمَـعْــنَـــوِيَّـه وِالــنَّــصْـــــــرَه@
جَــيْــتِي لِـلَّامَـــه لِــصْــفِــــــــرَارْ @@ وِالْحَـگْـتِي گِـــدَّامِــكْ حَـصْــرَه@
وِاكْصَـرْتِي لَـيْـن اگْـدَاتْ النَّـارْ @@ فِالْحَصْـرَه، مَا خِلْگِتْ حَصْــرَه@
ؤُلَا خَـــلَّـيْـــتِــي رَدَّادْ أَخْـــبَـــــارْ @@ فِالحَصْـرَه مَا طَاكْ الْكَـصْــرَه@
وِالْعِـيــدْ الـزَّيْنْ امْشَيْتِي بِيهْ @@ إِفْـنَصْـــرَه، تَــعْــرَفْـهَـا نَـصْـــرَه@
وَأَمْـتَـنْ ثَـوْرِتْ جَمَـالِـكْ فِـيـهْ @@ مِنْ ثَوْرِتْ جَـــمَــالْ افْـمِـصْـــرَ@

أحمدو سالم ولد الداهي

منقول من صفحة المبدعة Sama Rama على الفيسبوك

اقتباس

إعلم ان كثيرا من ضعفاء العقول في الأمصار يحرصون على استخراج الأموال من تحت الأرض،ويبتغون الكسب من ذلك.ويعتقدون أن أموال الأمم السالفة مختزنة كلها تحت الأرض مختوم عليها كلها بطلاسم سحرية لا يفض ختامها ذلك إلا من عثر على علمه واستحضار ما يحله من من البخور والدعاء والقربان.فأهل مصر بإفريقية يرون أن الإفرنجية الذين كانوا قبل الإسلام دفنوا أموالهم كذلك،وأودعوها في الصحف بالكتاب إلى أن يجدوا السبيل إلى استخراجها.وأهل الأمصار بالمشرق يرون مثل ذلك في أمم القبط والروم والفرس،ويتناولون في ذلك أحاديث تشبه حديث خرافة من انتهاء بعض الطالبين لذلك إلى حفر موضع المال ممن لم يعرف طلسمه ولا خبره،فيجدونه خاليا أو معمورا بالديدان ،أو يشاهد الأموال والجواهر موضوعة، والحرس دونها منتصبين سيوفهم ،أو تميد به الأرض حتى يظنه خسفا أو مثل ذلك من الهذر.

مقتطف من مقدمة ابن خلدون ،الفصل الرابع،ص 357

ألاَ طَرقتْ مَيُّ

خليلي عُوجا بارك الله فيكما*على دار مَيٍّ من صدور الركائب

بصلب المعا أو برقة الثور لم يدع *لها جِدة جَول الصِّبا والجنائب

بها كل خَوارٍ إلى كل صَلعةٍ*ضَهولٍ ورفض المُذرعاتِ القَراهِبِ

تكن عَوْجَة يجزيكما الله عنده*بها الأجر أو تُقضى ذِمَامَةُ صاحب

وقفنا فسلمنا فردت تحية*علينا ولم تُرجعْ جواب المخاطب

عصتني بها نفس تُريع إلى الهوى*إذا ما دعاها دعوة لم تُغالبِ

وعين أرَشَّتْها بأكناف مُشرفٍ*من الزُّرقِ في سَفكٍ ديار الحبائب

من ديوان غيلان ذي الرمة

قدم له الأستاذ أحمد حسن بسبح-دار الكتب العلمية-بيروت

مفردات:

الركائب:الإبل

صلب المعا وبرقة الثور :موضعان

الصلعة:الظبية الصغيرة الرأس

الذمام الحق

ردت تحية:لم تقبل التحية ولم ترد

الأكناف:النواحي

القراهب:السمان

ظاهرة مشينة

تشمئز نفسي من أناس يتفننون في صنوف العقوق،ويجحدون فضل الغير عليهم.ومن هؤلاء قوم لم يرعوا حقوق الوالدين.نسأل السلامة والعافية.

وإن كان هذا يسوغ في مجتمعت الغرب،فإنه مشين عندنا،وصاحبه مردود الشهادة،لا حظ له من الكرامة.فضلا عن كونه منغمسا في معصية يلزمه التوبة منها.

ولا أرى إلا أن هؤلاء محرومون من دعوات الوالدين المستجابة،فقد طبع على قلوبهم،وزين لهم الشيطان سوء عملهم.

وأذكر أنني قرأت عن رجل صالح من أهل العراق،كان يأنف من أن يسكن في طابق يعلو مسكن امه احتراما لها،ووقوفا على قدم البر والإحسان.فما أعظم صنيعه.

ولو ذهبنا نتكلم على بر الوالدين لما انتهينا من هذا الموضوع.

أحمد حمود أواه

ouldewahe@gmail.com

من روائع الأدب الشعبي

من ذَوْتالِ ذ الدهر إبان*اتْحَزْلَكْ وُشْيَانْ إِلّ كاَن*يِتْوَاسَ فِيه،أُفِيه ازْيان*شِ كان اتْوَاسِيه أَزَمَّاكْ*وَلَّ عاد ازمان أُرَ ازمان*يِنْزادْ اتْحَزلِيكُ وُتّكْلاَكْ*أُفيه أَخيْر إِلّ إِواسِ حَد*يِتْهَنَّ وِدِيرْ افْلَخْلاك*عَن لِهْنَ لعَاد إِلّ بَعْد*مَاهْ امبارك ماهُ لَعَّاك

شيخان لد حبيب الرحمن

____

للاتصال:ouldewahe@gmail.com

كيف تعرض أفكارك بوضوح..

https://haykalmedia.lt.acemlnc.com/Prod/link-tracker?redirectUrl=aHR0cHMlM0ElMkYlMkZoYnJhcmFiaWMuY29tJTJGJTNGcCUzRDI2ODA0MyUyNnV0bV9zb3VyY2UlM0RBY3RpdmVDYW1wYWlnbiUyNnV0bV9tZWRpdW0lM0RlbWFpbCUyNnV0bV9jb250ZW50JTNEJTI1RDglMjVBNyUyNUQ5JTI1ODQlMjVEOSUyNTg2JTI1RDglMjVCNCUyNUQ4JTI1QjElMjVEOCUyNUE5JTJCJTI1RDglMjVBNyUyNUQ5JTI1ODQlMjVEOCUyNUEzJTI1RDglMjVCMyUyNUQ4JTI1QTglMjVEOSUyNTg4JTI1RDglMjVCOSUyNUQ5JTI1OEElMjVEOCUyNUE5JTI1M0ElMkI0JTJCJTI1RDklMjU4NSUyNUQ5JTI1ODIlMjVEOSUyNTg4JTI1RDklMjU4NSUyNUQ4JTI1QTclMjVEOCUyNUFBJTJCJTI1RDglMjVBMyUyNUQ4JTI1QjMlMjVEOCUyNUE3JTI1RDglMjVCMyUyNUQ5JTI1OEElMjVEOCUyNUE5JTJCJTI1RDklMjU4NCUyNUQ5JTI1ODQlMjVEOSUyNTg2JTI1RDglMjVBQyUyNUQ4JTI1QTclMjVEOCUyNUFEJTJCJTI1RDklMjU4MSUyNUQ5JTI1OEElMkIlMjVEOCUyNUE3JTI1RDklMjU4NCUyNUQ4JTI1QTclMjVEOSUyNTgyJTI1RDglMjVBQSUyNUQ4JTI1QjUlMjVEOCUyNUE3JTI1RDglMjVBRiUyQiUyNUQ4JTI1QTclMjVEOSUyNTg0JTI1RDglMjVCMSUyNUQ5JTI1ODIlMjVEOSUyNTg1JTI1RDklMjU4QSUyNnV0bV9jYW1wYWlnbiUzRFdlZWtseSUyQk5ld3NsZXR0ZXJfNTElMkJBJTI1MkZCJTJCLSUyQkxpdmU=&a=26202900&account=haykalmedia%2Eactivehosted%2Ecom&email=xg4sp8lRJNbFLLYM9oKQQ0zkASpiHornD%2Fz2wZTd1jg%3D&s=2f12aa2283f275c49daf3df792510f62&i=246A826A1A4321

أنشئ موقعًا مجانيًّا على الويب باستخدام وردبرس.كوم
ابدأ