صناع المحتوى..هل هم غرباء حقا؟

أنا متابع للكثير من صناع المحتوى في العالم العربي،وتعجبني عصاميتهم،و قدرتهم على التعايش مع الظروف؛حيث تنعدم الموارد اللازمة لتمويل المشاريع وتنفيذ الأفكار الجديدة.

والحق أنهم يقدمون أعمالا جليلة،وينوؤون بأحمال تُعْجِزُ الجمع الكثير.

ومع كل هذه الجهود العظيمة،لم يتح لمدون واحد أن يستفيد من دعم الأغنياء،أو الجهات الحكومية.فلماذا لا يكون لدينا،في العالم العربي،مؤسسة غير ربحية لرعاية المبدعين وكتاب المحتوى،مثلما هو الحال في الدول الغربية،حيث يستفيد الناس من منصة باتريون.

صحيح أنه بإمكان أي منا أن ينشئ حسابا على هذه المنصة،لكنه قلما يصادف راعيا لموهبته،لغياب هذه الثقافة عندنا.

والغريب في هذا الأمر أن من الناس من يرى أن كتاب المحتوى إنما يتسولون الناس،ويتخذون هذه الأسباب وسيلة للتكسب والاسترزاق.

أمام هذه الحال،لا يمكن أن نتصور وجود محتوى عربي غني على الأنترنت،ما دام الأغنياء لا يساهمون في رعاية الثقافة.

ثم إن الأمر غير منوط بالاغنياء فقط،فكل المثقفين والمتعلمين باستطاعتهم أن يساهموا في هذا الجهد القومي،خاصة وأن كتاب المحتوى لا يطلبون الكثير.لذلك أتاحت منصة باتريون ومثيلاتها للمتبرعين خيارات كثيرة؛لا أحسب أنها تعجز أيا كان،لأن مبلغ التبرع غير محدد،فقد لا يتجاوز دولارا واحدا.

ترى،ما الذي يمنع الناس من مساعدة المبدعين؟أيمكن أن يكون البخل سببا في هذا؟أم أننا تنقصنا ثقافة التطوع؟

أحمد حمود أواه

واتساب:0022246392919

ouldewahe@gmail.com

نُشر بواسطة (فضاءات حرة)fadaathourra

باحث في العلوم الإنسانية،ومهتم بحقل التدوين.

4 آراء على “صناع المحتوى..هل هم غرباء حقا؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعًا مجانيًّا على الويب باستخدام وردبرس.كوم
ابدأ
%d مدونون معجبون بهذه: