أيام الفيسبوك

من عجائب الفسابكة أنهم لم يتركوا شيئا إلا وخلدوه في وجدانهم؛لذا تراهم يوزعون الأيام على هواهم.فهذا يوم للصور القديمة ينشرون فيه ما حلا لهم،مبتهحين بهذا الصنيع،وكأنهم ما سمعوا قول المتنبي:لا يُعجبَنّ مَضِميمًا حُسنُ بِزّته**وَهَل يَروقُ دَفينًا جَودةُ الكَفنِ. ومن ذلك أنهم تفننوا في هذا المسعى؛فجعلوا يوما للرجل وآخر للمرأة،ويوما للطلاق وآخر للكذب،مع أن حبله قصير كما تقول العرب.ولعل هذا من عناوين الخرافة وعلامات التفاهة،كما نجد عند محبي التوك توك،ومستعرضي الصور البهلوانية على الانستيجرام والابرنست،وما شابهما من تطبيقات المجانين،وإن انتفع الناس بها.ومع ذلك،فهم معذرون فيما يصدرون عنه من تصرفات طائشة،لأن قانون العمر والعادة أقوى من رأي الحكماء،إذ هو كالسيل الجارف لا ينجو منه إلا القلة من الناس.نسأل الله السلامة من الزلل في الدنيا والدين.أحمد حمود أواه______في انتظار تهيئة المدونة،يسرني أن أتلقى ملاحظات القراء وتوجيهاتهم،فهم شركاء في هذا العمل.بريد إلكتروني :ouldewahe@gmail.comواتساب :22246392919

نُشر بواسطة (فضاءات حرة)fadaathourra

باحث في العلوم الإنسانية،ومهتم بحقل التدوين.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

إنشاء موقع مجاني على ووردبريس.كوم
ابدأ
%d مدونون معجبون بهذه: