نحن لا نقف عند الرسوم!!

يختلف الكبار عن الصغار في تصورهم للأشياء؛فتصرفاتهم محكومة بالعقل ،لأنه جوهر نفيس.ولذلك قالت العرب قديما إن العقل زينة.
لكن من الكبار من يشبه الصغار ،ويماشيهم في الطموح والإدراك،وذاك لتخلف مداركه وقصورها.فلا تعجب إن رأيته يهتم بالقشور والسفاسف.
و من أروع ما رأيت من الكتب التي بحثت في هذا المجال كتاب أدب الدنيا والدين للإمام الوردي.
فهذا سفر من الحكمة المتجددة عبر الزمن.فحين يتحدث عن الثياب و ما تضيفه من بهاء و وأبهة على صاحبها،تراه معجبا بقول المتنبي:
لا يعجبن مضيما حسن بزته وهل يروق دفينا جودة الكفن
فمن الناس من ينفعل للثياب ،ويحسبها من كمال المروءة وتمام العقل.لذا كان الصوفيون الزهاد يترفعون عن هذه الأشياء،ويقولون إنهم لا يقفون عند الرسوم.

أحمد حمود أواه

من حسابي على لينكدإنAhmed Hamoud Awah

نُشر بواسطة (فضاءات حرة)fadaathourra

باحث في العلوم الإنسانية،ومهتم بحقل التدوين.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعًا مجانيًّا على الويب باستخدام وردبرس.كوم
ابدأ
%d مدونون معجبون بهذه: