من روائع الأدب الشعبي

نَاگِظْ مِنْتْ أحْمَدْ مَاهِي رَدْ @@ مِسْكِينَه مَاهِي كِيفِتْ حَــدْ@
واتْـرَظَّــعْ، يَغَـيْــرْ أصَّ بَعْدْ @@ هَاذَ مَا فِـيــــهْ ألِّي يَفْگَــــعْ@
لَا گَـالْ امْنَـادِمْ مِنْتْ أحْمَدْ @@ نَاكــظْ مسْكِينَه واتْـــرَظَّــعْ@

تذكرني هذه الطلعه بگاف محمد عبد الله ول الحسن:

عَــارِي مَــا تَــفْــگَــــعْ@@ لَا گِـــلْـــنَ دِخْـــلِي@
نَــاگِـــظْ وِاتْــــرَظَّـــعْ@@ عَـيْـشَ مِنْتْ اعْلِي@

من صفحة Sama Rama

كيف تحكم على هذا التصرف؟!

كتبت في الأسبوع الماضي عن موضوع السرقات العلمية والأدبية،ولم أشأ أن أتحدث عن تَرخُّصِ البعض في الانتحال،حين يتعلق الأمر برخصة المشاع الإبداعي.فكيف تمتلك حق غيرك دون مسوغ قانوني؟وهل فكرت في الجانب الأخلاقي لهذه المسالة؟

ما جرني إلى الحديث عن هذا الموضوع هو ما تفعله الكثير من مواقع العمل الحر حين تُشَرع لنفسها التصرف في حقوق الآخرين بحجة أن الإمضاء على شروط الاسخدام يُحِلُّ لها ما حرمته القوانين.فهل هذا من الحيل القانونية المقبولة؟

يذكرني هذا التصرف بما تفعله بعض الشركات التي تقدم خدمات للناس؛ إذتلجؤ إلى حيل ماكرة، فتطبع الشروط على قفا الورق بخطوط صغيرة ودقيقة، تُعجز الناظر إليها.وهذا يكثر في شركات التأمين ومقدمي خدمات النقل والكهرباء والمياه.

ويدرج القانونيون هذا التصرف في عقود الأذعان،بحيث لا حيلة أمام الطرف المستفيد.ولكن هذا الفعل يجد مسوغا وتبريرا في القانون.فكيف بالانتحال؟

ومن هنا توسع الناس في هذا المبدأ(=رخصة المشاع الإبداعي)،فصار مشتري الخدمة ينسبها لنفسه ،ولا يستحي من ذلك.وكثيرا ما كنت أنبه عليه بعض عملائي؛فأنا لا أجيز لهم التصرف في حقوقي الأدبية إلا وفقا لمقتضيات قانون الملكية الفكرية.

ولعل الذي غاب عن فهمهم أن منظمة المشاع الأبداعي إنما تستند في فهمها على مفهوم الإرادة المنشئة للتصرفات القانونية.وهو مبحث معروف في القانون المدني.

ثم إن هذا المفهوم قائم على الاستثناء الذي يؤكد القاعدة؛فالأصل أن هذه الأعمال مستثناة من المؤلف الأصلي ،لذا وجب أن تكون نصوصا أو رسومات أو مصنفات،لأن البرمجيات وغيرها يحكمها قانون آخر.

وقد وقفت على إجابة لبعض العلماء ممن سئل عن شرعية تأليف الكتب والرسائل للغير،فقال إن ذلك ليس بجائز.وأن الإرشاد والمعونة فيما يتعلق بالمنهجية لا شيء فيه.

لكن ،أليس ادعاء نتاج الآخرين فيه منظة على الكذب ،وهذا مما يزري بالمروءة.

أحمد حمود أواه

كيف تستوعب كتب القانون

أجب عن ما هي أفضل طريقة لحفظ ومذاكرة كتب القانون؟ من ‏أحمد أواه (Ahmed Awah)‏ https://ar.quora.com/%D9%85%D8%A7-%D9%87%D9%8A-%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84-%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%82%D8%A9-%D9%84%D8%AD%D9%81%D8%B8-%D9%88%D9%85%D8%B0%D8%A7%D9%83%D8%B1%D8%A9-%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86/answers/197432930?ch=99&share=cc34905e&srid=y2Ga1

ذكرى

مرت يوم أمس الذكرى الأولى لانطلاقة هذه المدونة المباركة.لا زلت أذكر ذلك اليوم حين كتبت سطورا قليلة أرحب من خلالها بالسادة المدونين.

ومن ذلك اليوم اختفت هذه المدونة،وتوارت بعيدا مدة عشرة أشهر.وهاهي تنبعث من رماد النسيان،مخترقة حجبا كثيفة.

وطيلة شهرين من النشر المنتظم يوميا تمكنتُ من كسب ثقة الكثير من القراء.لقد جاؤوا من بعيد ؛من اليابان ،وفلندا،وأميركا.

واليوم تحجز مدونتنا مكانا بين المدونات العربية،على الرغم من النواقص الفنية التي نسعى إلى تجاوزها.

كان الفضل بعد الله يعود للأستاذ الفاضل يونس بن عمارة،الذي ظل يشجعني ويساعدني في أمور لا أفقه فيها شيئا.

وقد خدم الأستاذ مدونتي كثيرا حين نشر لي عدة مقالات كانت سببا في تعرف القراء علي.فمن هنا أحييه.

كما أحيي المدون الفاضل الأستاذ محمد منير بوجادي صاحب مدونة الخباش على اهتمامه بي.

و هذه تحياتي للجميع ،قراء ومدونين.

أحمد حمود أواه

من مدونة ثمود

ما الذي تسعى إليه حسوب؟
كنت أعلم أن حسوب كانت تعمل على منتج جديد تستعد لإطلاقه في نهاية العام 2019، وكنت أظن أن الشركة ستقوم بإطلاق خدمة لها علاقة بالعمل الحر لخبرتهم الكبيرة في هذا المجال التي تشكلت بفضل خمسات ومستقل.

لكن على غير العادة أطلقت حسوب خدمة جديد تحمل اسم “أنا”، وأنا هي أنت؟ وأنت تشير لنفسك بأنا (تحمل ثقل دمي قليلاً).

أحد النصائح التي تتكرر على مسامع رواد الأعمال هي “أعثر على مشكلة يواجهها الكثير من الناس وحاول حلها”. ويبدو أن “أنا” أتت بعد أن واجه فريق حسوب مشكلة تنظيم المهام والملاحظات، التي كانت مشتتة بين العديد من الخدمات والتي لم يدعم أغلبها اللغة العربية بشكل صحيح. ولذلك قرروا بناء لوحة تحكم مركزية تساعدهم على بدء يومهم بشكل صحيح، ولن أطيل الحديث عن مميزات الخدمة فيمكنكم قراءة هذه المراجعة التي قام بها الرائع سفر بن عياد.

أنا…السوق جديد
تطبيقاً لمبدأ المحيط الأزرق بدأت الشركة في استكشاف فرص جديدة، ويبدو أن الشركات الناشئة هي الهدف القادم لحسوب.

من يتابع عالم ريادة الأعمال سيلاحظ أن الشركات الصغيرة تستخدم عدة حلول مثل Slack و Jira و Trello، وكل هذه الخدمات تستخدم بشكل أساسي من قبل الشركات الناشئة والمتوسطة. وهذا هو السوق الجديد الذي تسعى حسوب ورائه عبر خدمة أنا، وهي خطوة منطقية نظراً لتصاعد الشركات العربية الناشئة وانتشار الاستثمار في المنطقة الذي سيزيد من الحاجة لوجود حلول عربية تساعدهم في تنظيم أمورهم.

لو نظرنا إلى شكل الخدمة في الوقت الحالي فهي تستهدف إلى حد ما جمهور حسوب الحالي.فهي مناسبة للمستقل الذي يريد صفحة بدء جميلة تساعده على ترتيب عمله وبدء يومه.

لكن عبدالمهيمن أوضح أن هذه النسخة ماهي إلا البداية، فسوف يتم إضافة ميزات جديدة أهمهما تعدد المستخدمين بحيث تكون اللوحات مشتركة بين أكثر من مستخدم، وسيتم فتح باب التطوير على اللوحة، وهذا يعني أنه سيكون بإمكان أي مطور بناء حلول تندمج مباشرة في اللوحة، مثل تطبيقات متابعة المشاريع، لوحات رسم مشتركة. ومن الصعب رسم شكل واضح لأن هذه الأخيرة مازالت ضمن المخططات، لكن الواضح أن حسوب تريد بناء منصة تخدم رواد الأعمال، وتسمح في نفس الوقت للمطورين بتقديم حلول لهم.

سيكون على حسوب بذل بعض الجهود في البداية، فأنا لا أعتقد أن رواد الأعمال سينتقلون إلى أنا بدون توفير الميزات الأساسية التي يحصلون عليها من الشركات الأخرى مثل إدارة المشاريع، ومتابعة المشاكل والمهام لفرق العمل.

سيكون على حسوب توفير الميزات الأساسية التي توفرها الحلول الغربية مثل إدارة المشاريع، ومتابعة المشاكل والمهام لفرق العمل على أنا. ويجب أن لا تعتمد كثيراً على توفرها في سوق التطبيقات الذي ستطلقه، فوجود هذه الميزات التي سيهتم فريق حسوب بها ويطورها باستمرار لا بد أن يكون من الميزات الأساسية لتزداد ثقة الناس بالمنصة.

في نفس الوقت يجب وضع حد للميزات التي ستقوم حسوب بإضافتها، لتترك حيزاً كبير للمطورين لإكمال النقص وتطوير مايمكن تطويره، وإلا ستدخل حسوب في حرب مع المطورين الذين لن يهتموا بالمنصة كون حسوب تقوم بكل شيء.

إكمال الفراغات في الماضي
ما أراه أمامي اليوم هو اختلاف عن التوجهات السابقة لحسوب، التي كنت أرى أنها تقوم بإطلاق خدمات مكملة لبضعها، بدل بناء منصة متكاملة.

لنأخذ موسوعة وأكاديمة حسوب مثالاً.

يأتي معظم دخل حسوب من مستقل وخمسات (في الوقت الحالي على الأقل)، ومراقبتهم لعملائهم والطلبات التي ينشرونها، جعلتهم يلاحظون المهارات الناقصة للمستقلين. كما أن سوق المستقلين متقلب ولا تستطيع أن تضمن توفر المستقلين طوال الوقت، فالبعض قد يصبح موظفاً حتى ولو كان يحقق مبلغاً ممتازاً من العمل الحر.

هذه الاحتمالات والتي قد تضر بخمسات ومستقل كان حلها في التعليم.

فمثلما يحلم الكثير من الناس بالوظيفة، هناك من يرغب بأن يحول الانترنت لمصدر دخل له، لكن لا يمتلك المهارات الكافية أو لا يدري من أين يبدأ، وبالطبع سيتوجه إلى الإنترنت من أجل العثور على الإجابات.

سيرغب هذا الشخص بالحصول على دورات ودروس تساعده على تطوير نفسه وتجهيزه للعمل الحر. وبدل أن يضيع وقته مشتتاً بين العديد من المواقع الشخصية، والمنتديات ويوتيوب، فقد قدمت حسوب الإجابة في أكاديمية حسوب التي ستوفر له المقالات والدروس، التي تؤهله لتجعله جاهزاً لسوق العمل الحر، وذلك لأن الكثير من محتوى الأكاديمية يركز على توفير مهارات تساعد الشخص على العمل عن بعد، كما أنها توفر دورات مدفوعة تساعد في تحقيق دخل لهم.

بهذا أصابت الأكاديمية هدفين، الأول إيجاد المزيد من المستقلين وتحسين مهاراتهم، وبمجرد أن ينتهوا سيتوجهون لخمسات ومستقل أولاً للعثور على العمل، والثاني هو الدورات المدفوعة التي تساعد تحقيق دخل، أما موسوعة حسوب فهي منتج مكمل للأكاديمية بحيث تكون مرجعاً للغات البرمجة التي تدرس على الأكاديمية تساعدهم على التذكر في حالة النسيان.

تشابه استراتيجية حسوب هنا العديد من الشركات الكبرى، التي دمجت التعليم بخدماتها بطريقة ذكية. وأقرب مثال يتبادر إلى الذهن هو شبكة LinkedIn التي اشترت موقع الدورات الشهير Lynda بمبلغ 1.5$ مليار دولار. أما موقع Fiverr الذي كان مصدر إلهام خمسات، فهم يقدمون دورات مدفوعة للمستقلين الذين يريدون طرق تحسين مهاراتهم في مجالات معينة، والمفاجئ أن Fiverr أدركت أهمية التعليم في سوق المستقلين لتطوير مهاراتهم، ولكنها قامت بذلك بعد إطلاق أكاديمة حسوب.

كيف يرسم الماضي مبادرات المستقبل
حين اشترت حسوب موقع خمسات في 2012. أحدثت هذه الصفقة في تغيراً اتجاه الشركة، فبعد أن كانت حسوب تركز على الإعلانات، جاء خمسات ليكشف عن حاجة السوق للخدمات المصغرة، ورغم استمرار خدمة إعلانات حسوب، إلا أنني لاحظت أن تركيز الشركة تحول لموقع خمسات بعد أن بدأ يثبت نفسه.

مع مرور الوقت كشف خمسات عن وجود سوق عربية كبيرة للخدمات المصغرة، ووجود الكثير من المستقلين القادرين على العمل عن طريق الانترنت، لكن غياب منصات عربية وقلة الوعي منعهم من الاستفادة من الفرصة.

حين وعت حسوب بهذه الفجوة، قامت بزيادة جهودها في ترويج فكرة العمل الحر والعمل عن بعد، لتحقيق الدخل عن طريق الانترنت، ولأن الكثير من الشباب العربي يرغب في تحويل الانترنت لمصدر دخل، فقد لاقت رسالة حسوب صدى واسعاُ في أواسط الشباب.

أصبح خمسات وجهة من يريد انجاز بعض المهام السريعة والبسيطة، وقد حقق نجاحاً كبيراً على المستوى العربي، فقد تجاوزت عدد الخدمات المقدمة حتى مارس 2019 المليون خدمة، وذلك يعني أن الموقع حقق دخلاً يتجاوز 5 مليون دولار على أقل تقدير، لأنه مبني على افتراض أن الناس كانت تشتري الخدمات التي تكلف 5$ دولار فقط. في حين تصل قيمة بعض الخدمات إلى مبالغ تتجاوز 1000$ دولار، حسب التغييرات والخدمات الإضافية المطلوبة لذلك أظن أن الرقم الحقيقي أكبر بكثير.

بدأ اهتمام حسوب بالعمل الحر يزداد أكثر مع اطلاق مستقل. ففي حين يركز خمسات على الخدمات المصغرة والبسيطة، جاء مستقل ليسمح لأصحاب المشاريع ذات الميزانيات العالية قليلاً، أن يضعوا مشاريعهم على المنصة، وسمحت في نفس الوقت للباحثين عن العمل بالحصول على مصدر دخل جديد، ولأن اسم حسوب أصبح موثوقاً في أواسط الانترنت العربي، فقد زاد هذا من قوة مستقل الجديدة وساعده على النمو بسرعة، وخلال ثلاث سنوات من انطلاقه تم إنجاز أكثر من عشرة آلاف مشروع عبر مستقل.

كونك تمتلك أكبر منصتين للعمل الحر يعني أن “المستقلين” هم وقودك الأساسي للعمل، ورغم أن المصلحة متبادلة بين حسوب والمستقلين إلا أن الشركة لم ترد ترك الأمور للصدف وحرصت على جذب المزيد من الناس لعالم العمل الحر والعمل عن بعد، وبعدها بدأت الشركة في تقوية منظمة العمل الحر عبر الخدمات المكملة التي تحدثت عنها سابقاً

ماذا بعد…أنا؟
حين تنظر إلى تاريخ الشركة في الماضي، ستلاحظ أنها تطلق منتجاً رئيسياً كل 2 إلى 3 سنوات، وعلى هذا الأساس قد نرى أن حسوب ستركز خلال السنتين القادمة على جعل “أنا” منصة رواد الأعمال العربية التي تلبي أغلب احتياجاتهم.

وبما أن “أنا” تسعى لأن تكون منصة عبر إتاحة التطبيقات عليها، فذلك يعني أنا الاحتمالات لا نهائية (من الناحية النظرية)، فلو وجد أي نقص في أي ميزة سيقوم الكثير من المطورون ببناء حل لها، لكن من المبكر جداً أن نحكم على ذلك مالم نطلع على الواجهة البرمجية لأنا.

تخطر ببالي بعض الخدمات الإضافية التي تستطيع حسوب تقديمها لتكون مكملة لموجة ريادة الأعمال والتطوير، مثل رفع الملفات، ولوحات مشاركة التصميم على غرار Invision، ويمكن نسخ ميزة غرفة المحادثات الموجودة في Slack، كل هذه الأمور ضرورية لرواد الأعمال والشركات من أجل تبني المنصة، ولا أعتقد أنني بحاجة إلى شرح هذا الموضوع لهم فحسوب تعمل بشكل لا مركزي وفريقها موزع في أنحاء العالم، لذلك هم أدرى بالأمور التي تحتاجها الفرق الموزعة من أجل العمل بشكل صحيح.

شاركها:
انقر للمشاركة على WhatsApp (فتح في نافذة جديدة)اضغط للمشاركة على تويتر (فتح في نافذة جديدة)انقر للمشاركة على فيسبوك (فتح في نافذة جديدة)انقر للمشاركة على Telegram (فتح في نافذة جديدة)
نُشرت بواسطة

ثمود بن محفوظ
كاتب، ناقد وبودكاستر في التقنية، الألعاب والمجتمع. عرض جميع المواضيع التي كتبها ثمود بن محفوظ

نُشرت في 2020-01-12الكاتب ثمود بن محفوظالتصنيفات عام
تعليق واحد على “ما الذي تسعى إليه حسوب؟”
تنبيه: ما تحتاجه لبناء فريق تسويق رقمي بنظام العمل عن بُعد – مدونة محمود
التعليقات مغلقة.

تصفّح المقالات
السابق
المقالة السابقة:
نشرة النشرة 46: سوكوشنبوتسو، أصوات، ومعضلة اللاعبين الكبار
الموقع يستخدم WordPress بكل فخر

هل يكفيك من الجواب قول لا أدري؟!

في سيرة الإمام مالك بن أنس رضي الله عنه أنه سئل عن أكثر من ثلاثين مسألة فأجاب عن ثلاث منها فقط.حينها قال له رجل من أهل العراق :نضرب إليك أكباد الإبل من بعيد،ثم تقول لنا :لا أدري!!

فقال مالك:إذا أتيت إلى أهلك فقل لهم :قال مالك لا أدري.

جال بخاطري هذا الحديث وأنا أستقبل كل يوم كما هائلا من الأسئلة التي تردني من حسابي على كورا العربية.

كنت في حيرة من أمري؛فهل أجيب عن كل سؤال،أم أقول لا أدري؟!ومن يفهم هذا السلوك؟

حقيقة؛لم أستطع أن أتجاوز سؤالا ،إلا إذا تقينت من العجز عن الإجابة.فليس من اللائق أن تتجاهل من وثق فيك،واطمأن لشخصك،فذاك من الجفاء البين.

غير أن بعض الظروف قد يصرفك عن الجواب،أو يحد من قدرتك على البحث والتنقيب،فتضطر إلى الإيجاز المخل.وذاك عيب يُرَدُّ به.

ثم إنني اكتشفت في بعض السائلين فضولا زائدا على الحد؛إذ يمطرك بأسئلة لا طعم لها ولا رائحة،فتارة يسألك عن أشياء تخرج عن تخصصك،كأنه لم ينظر في سيرتك الذاتية(البروفايل).

أمام هذا الوضع المعقد،قد يستغرقك الغرور ،فتخال نفسك وقد أحكمت ضوابط الفتوى كما يقول الفقهاء.وهذا مما يزري بالكاتب ،ويجعل القارئ يبرم منه.فتنبه هديت الرشد.

ومن الطرائف التي تحكى في هذا الموطن أن العلامة محمد سالم ولد عدود كان يقول-ممازحا- لمن يطلب شفاعته عند المسؤولين والأعيان :”أنت تسأل ونحن نسأل”.وكان رحمه الله يلمح إلى عنوان برنامج إذاعي شهير يسمى”أنت تسأل ونحن نجيب”.

أحمد حمودأواه

من مدونة سفر

https://safarayad.co/%d9%83%d9%8a%d9%81-%d8%aa%d9%82%d9%88%d9%85-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b3%d9%88%d9%8a%d9%82-%d9%84%d9%86%d8%b4%d8%a7%d8%b7%d9%83-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%ac%d8%a7%d8%b1%d9%8a-%d9%85%d9%86-%d8%ae%d9%84/

مقال نموذجي للأستاذ سفر عياد بعنوان:كيف تقوم بالتسويق لنشاطك التجاري من خلال المحتوى

إنشاء موقع مجاني على وردبرس.كوم
الشروع في